ZT Charity - шаблон joomla Форекс

fb twitter insta

كلية في جامعة يورك الكندية تقاطع مؤسسة أكاديمية إسرائيلية

الطلاب ضد الفصل العنصري الإسرائيلي في جامعة يورك (SAIA York) يعلنون بفخر أن كلية الدراسات البيئية (FES)، في ثالث أكبر York Universityجامعة في كندا، قد قاطعت إحدى المؤسسة الأكاديمية الإسرائيلية، وهي معهد أراڤا للدراسات البيئية (AIES). هذه الخطوة هي انتصار ضخم في الحملة العالمية للمقاطعة، وسحب الاستثمارات والعقوبات(BDS) ضد إسرائيل، حيث أصبحت كلية الدراسات البيئية أول هيئة تدريسية في كندا تكرم دعوة المجتمع المدني الفلسطيني إلى "مقاطعة أكاديمية للمؤسسات الأكاديمية الإسرائيلية المتواطئة".

في 26 تشرين الأول 2017، قاطعت كلية البيئة في يورك المؤسسة الإسرائيلية (أراڤا) بعد أن وافق مجلس الكلية على مقترح بعدم تجديد اتفاقية شراكة طويلة الأمد بين FES وAIES. وحصل هذا المقترح الذي قدمتهSAIA York  على 15 صوتا مؤيدا مقابل 7 أصوات معارضة وامتناع عضو واحد عن التصويت. على الرغم من أن هذه المنظمة الإسرائيلية دوما ما تصف نفسها بأنها مؤسسة تدعو للسلام وللتعاون البيئي، فقد أدانها المقترح المذكور بكونها مؤسسة "لها تاريخ في الغسل الأخضر للجرائم والأضرار البيئية" التي ترتكبها الحكومة الإسرائيلية. وتشير عملية الغسل الأخضر أو (التخضير) هنا إلى السعي الدائم لبعض الأشخاص أو المؤسسات لخلق صورة كاذبة تدعي العناية بالبيئة من أجل إخفاء مراث من الأفعال الغير السارة.

تم افتتاح أراڤا (AIES) في عام 1996 باعتبارها واحدة من مئات برامج "الناس للناس"(P2P)التي أنشئت في ذلك الوقت. وعلى الرغم من أن برامج "الناس لناس" قد أسست على "أنشطة تعاونية بين الإسرائيليين والفلسطينيين من أجل تعزيز السلام"، فقد فشلت هذه البرامج في أن تخلق أي بوادر للسلام في السنوات العشرين الماضية أو على نحو ذلك، لأنها لم تسعى إلى إنهاء الاستعمار الإسرائيلي أو الاحتلال أو نظام الفصل العنصري. وبدلا من ذلك، فقد دعمت على تقبل حالة القمع الإسرائيلي المستمر للشعب الفلسطينيين على أنها بالأمر "الطبيعي". وقد رسخت برامج "الناس للناس" (P2P) هذا الفكر الخشوعي من خلال تشجيعها "للتعايش" بدلا من "المقاومة المشتركة" ضد القمع الإسرائيلي.

وعلاوة على ذلك، فإن برامج "الناس لناس" (P2P) مثل AIESقد وصفت وقارنت دولة إسرائيل وكأنها بشكل من الأشكال على قدم المساواة مع الشعب الفلسطينيين المضطهد.  وذلك من خلال التشجيع على التعايش والتعاون البيئي، دون الاعتراف ب الاضطهاد الإسرائيلي والضرورة الماسة لمقاومة هذا الظلم. فقد عملت أراڤا بشكل دائم على التطبيع، والتخضير، بمختلف الوسائل لإخفاء إجرام إسرائيل. وبذلك قد تواطأت معها في أجرامها بحق الشعب الفلسطيني.  

وقد سعت AIESجاهدة بأن تربط نفسها بالعديد من المنظمات الإسرائيلية المتواطئة. فأولا، تلقت مؤسسة AIES تمويلا من الصندوق الوطني اليهودي (JNF)والعديد من مكاتب حكومة الفصل العنصري الإسرائيلية. كماأن AIES هي عضو رسمي في (JNF)منذ عام 2002. وباعتبار (JNF) مؤسسة شبه حكومية إسرائيلية، فكان من المحتم ل AIES أن تلعب دورا محوريا في تعزيز المشروع الاستعماري الإسرائيلي لأكثر من 100 عام. ولم يؤدي هذا الدور إلى تدمير الشعب الفلسطيني الأصلي فحسب، وإنما قد امتد هذا العدوان ليشمل البيئة كضحية أخرى لهاذا الفكر الاستعماري المجرم. وثانيا، أنشأت AIES شراكة وطيدة مع جامعة بن غورون. وعلى مثال بقية الجامعات الإسرائيلية الأخرى، فإن جامعة بن غورون لها دور فعال ومركزي في دعم العديد من انتهاكات حقوق الإنسان الممارسة ضد الشعب الفلسطينيين (Keller 2009). فعلى سبيل المثال، منحت جامعة بن غورون منحا دراسية للطلاب الذين شاركوا في العدوان العسكري الإسرائيلي عام 2008 على قطاع غزة، والذي أسفر عن مقتل أكثر من 1000 فلسطيني. وثالثا، تم تسمية AIESكمنظمة شقيقة لمنظمة إسرائيلية أخرى تعمل على تبيض وجه إسرائيل بيئيا. وهذه المنظمة هي آيتزيم، أو كما كانت تعرف سابقا بالتحالف الصهيوني الأخضر. أيتزم هي منظمة بيئية يهودية مقرها نيويورك، وهي عضو في الحركة الصهيونية الأمريكية. والحركة الصهيونية الأمريكية هي اتحاد من الجماعات الصهيونية التابعة للمنظمة الصهيونية العالمية، التي أسسها تيودور هرتزل. وهرتزل هو الأب المؤسس للفكر الصهيوني السياسي، أي الفكر الأيدلوجي الاستعماري الذي دعم إقامة وطن قومي لليهودي في فلسطين وتدمير الميراث السكاني والبيئي الفلسطيني. وفي نفس الوقت، فإنه من المكن أن نقرأ على موقع آيتزيم ما يلي: "تحالف آيتزيم الأخضر الصهيوني قد تبنته جميع تيارات الحركة الصهيونية".  فبذلك تصور آيتزيم الصهيونية كصديقة للبيئة، غاسلةً إرثها الاستعماري. وهكذا نرى أن AIESقد فشلت فشلا زريعا في أن تدين أو حتى أن تسلط الضوء على الدور التاريخي الذي قام به الصندوق الوطني اليهودي، وجامعة بن غورون، وأيتزيم في تعزيز أجندة إسرائيل الاستعمارية. وبسبب تاريخ AIESالطويل كأحد برامج "الناس لناس" (P2P)و صمتها الدائم عن الظلم، و تعاونها المستمر مع المنظمات الإسرائيلية المتواطئة الأخرى، استطاعت AIES أن تشارك وتساهم دولة الاحتلال في مساعيها في اضطهاد الشعب الفلسطيني.

من خلال مقاطعة AIES، اتخذت FES موقفا شجاعا، على الجانب الصحيح من التاريخ، للضغط على إسرائيل وجميع المنظمات الإسرائيلية المتواطئة، لإنهاء استبدادهم ضد الشعب الفلسطيني. وما هو أكثر إثارة أن (FES) قد اتخذت هذا القرار التاريخي في ظل عمليات القمع التي شنتها الحكومة مؤخرا على حركات المقاطعة في كندا وفي الخارج. وقد اختارت (FES) أن تلتزم بمبادئها الأساسية في مناصرة حقوق الإنسان ومناهضة الفكر الاستعماري، وإجبار جامعةYork بأن تلتزم بأسسها المحورية القائمة على العدالة الاجتماعية من خلال تنفيذ حكم المقاطعة الأكاديمية ضد دولة الفصل العنصري الإسرائيلي. ونحن في SAIA Yorkنأمل في أن يلهم هذا الانتصاربقية كليات Yorkوغيرها من المؤسسات الأكاديمية في أن تنفذ أو تأييد حركة المقاطعة الأكاديمية ضد دولة الاحتلال الإسرائيل في سبيل النضال من أجل عالم خال من الاستعمار والفصل العنصري والاحتلال والحروب، من أجل غد أفضل بأمل تحقيق السلام، والعدالة، والمساواة للجميع.

 SAIA York 
7 نوفمبر 2017، تورونتو
  

Popular post

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomVision.Com

تواصل مع الحملة

للتواصل معنا

عنوان: بيروت - لبنان

عبر الهاتف: T: +961 1 858355 | M: +961 3 434643

عبر الايميل: info@boycottcampaign.com

 

fb twitter insta